موظفو فيسبوك السابقون يطورون شبكة اجتماعية للعائلة

موظفو فيسبوك السابقون يطورون شبكة اجتماعية للعائلة
Spread the love

تسعى مجموعة جديدة من تطبيقات التواصل الاجتماعي إلى الاستفادة من الاهتمام الكبير بالتواصل الاجتماعي من أجل منح المستخدمين بديلاً لمواقع مثل فيسبوك من حيث الحجم والخصوصية، بما في ذلك كوكون Cocoon، وهي منصة مراسلة تركز على الخصوصية، والتي تصفها الشركة بأنها ليست شبكة اجتماعية، لكنها مساحة خاصة للمجموعة التي تعتبرها أقرب ما تكون للعائلة.

وبالنظر إلى أن عمالقة التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك غارقون في مشاكل المعلومات المزيفة وأمان البيانات، فإن بعض المستخدمين يختارون منصات أصغر تعطي الأولوية للمراسلة التي تركز على الخصوصية، وكان ساشين مونغا Sachin Monga وأليكس كورنيل Alex Cornell، وكلاهما من موظفي فيسبوك السابقين، قد بدآ تطوير Cocoon معًا بعد ملاحظة أن جهات الاتصال الهامة تضيع في الحجم الكبير للمنصات الشعبية.

وتعد منصة Cocoon في الوقت الحالي مجانية، لكن المؤسسين يقولون: إنهم سينتقلون إلى نموذج اشتراك في المستقبل القريب بدلاً من بيع بيانات المستخدم، ويعتمد مؤسسو تطبيق Cocoon على الاختلافات في الخصوصية وحركة المرور بين Cocoon والتطبيقات الأخرى على اعتبارها أكبر نقاط البيع لجذب المستخدمين الذين سيكونون على استعداد لدفع ثمن الخدمة.

وقال ساشين مونغا، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لكوكون Cocoon: لن نشارك بياناتك أبدًا أو نبيعها لأطراف ثالثة، فيما قال أليكس كورنيل: ما فقدناه كان مساحة حقيقية للعائلة فقط، وبالرغم من أن الشبكات جيدة للعديد من الأشياء، لكن مع مرور الوقت، تزداد الأمور سوءًا في التعامل مع علاقاتنا.

وبينما يتيح سناب شات وفيسبول ومسنجر وواتساب للمستخدمين الوصول إلى ميزات الخصوصية، فإن نصف مستخدمي فيسبوك فقط يقولون إنهم قاموا بتعديل إعدادات الخصوصية الخاصة بهم، وذلك وفقًا لدراسة أجرتها شركة الأبحاث Pew Research في عام 2018.

وبالرغم من أن منصة فيسبوك تستمر في الهيمنة كأكثر منصات التواصل الاجتماعي شعبية، لكن مشكلات الخصوصية تزيد قلق المستخدمين، ووفقًا لاستطلاع للرأي أجرته مؤخرًا NBC و The Wall Street Journal، فإن أكثر من 60 في المئة من المستخدمين لا يثقون في فيسبوك فيما يتعلق ببياناتهم، ويعتقد أكثر من 80 في المئة أن منصات التواصل الاجتماعي مضيعة للوقت.

ونمت شعبية تطبيقات الشبكات العائلية الأصغر حجمًا، مثل Live360 و Kohort و Cluster، لكنها تقلصت في الحجم مقارنةً بحوالي 2.5 مليار من مستخدمي فيسبوك، ويعتقد الخبراء أنه من الصعب للغاية بالنسبة لشركات التواصل الاجتماعي الحصول على نوعية الجمهور اللازمة لمكافحة شيء مثل فيسبوك، حيث من الصعب للغاية اقتحام السوق وجعل الناس يستخدمونه التطبيقات الجديدة.

المصدر

مُحمد الصايغ

مدير سيرفرات ومبرمج هاوي أحب البحث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.